قسم الرعاية الاجتماعية في مكتب سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) في دمشق ينهي تجهيز السلة الغذائية الرمضانية وتوزيعها على العوائل المهجرة والفقيرة من أتباع أهل البيت عليهم السلام في المحافظات والمدن السورية

قسم الرعاية الاجتماعية في مكتب سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) في دمشق ينهي تجهيز السلة الغذائية الرمضانية وتوزيعها على العوائل المهجرة والفقيرة من أتباع أهل البيت عليهم السلام في المحافظات والمدن السورية
2018/05/16


مع حلول شهر الرحمة الإلهية شهر رمضان المبارك، أنهى قسم الرعاية الاجتماعية في مكتب المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) في العاصمة السورية دمشق تجهيز المستودعات بالسلة الغذائية الرمضانية وشحنها إلى دمشق وخارجها لتوزيعها على العوائل المهجرة والفقيرة من أتباع أهل البيت عليهم السلام في المحافظات والمدن السورية.
وبلغ عدد السلال المجهزة للتوزيع حتى يوم أمس الثلاثاء الثامن والعشرين من شهر شعبان 1439 هـ (37500 ) سلة كبيرة تخص العوائل، و(3000 ) سلة تخص الأفراد، وضمت محتويات السلة الغذائية ( رز بسمتي - رز أسباني - عدس - يرغل - سكر - شعرية - زيت نباتي - زيت زيتون - حلاوة – دبس – بندورة).
ومع بداية هذا الأسبوع شرع المكتب بتوزيع السلال على المستحقين ليتسنى الانتهاء منه مع بداية شهر رمضان المبارك.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز بيع شقق العمارة قبل بنائها ؟

نعم يجوز ، نظير بيع الأرض على أن يبنيها البائع بمواصفات خاصة .

هنالك شبهة مفادها أن من يستدل على الإمامة بعد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بالدليل التاريخي وهو إن الظروف المحيطة بالإسلام من وجود الفرس والروم والمنافقين والمتربصين بالإسلام تتطلب أن يعين النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خليفة من بعده ، وتقول الشبهة : أن تعيين خليفة للرسول من بعده ومن ثم يزاح عن منصبه هو كاللاتعيين ، ويبقى الخطر قائماً ، فما هو جواب الشبهة ؟

وظيفة الله تعالى الثابتة بموجب لطفه عقلاً هو حفظ المصالح وتجنب المفاسد تشريعاً ، بأن يشرع شريعة كاملة تصلح الناس وتصلح لهم ، ويقيم الحجة الكافية على ذلك ليهلك من هلك عن بيِّنة ويحيى من حيى عن بينة ، وأما بعد كمال الشريعة وصلاحها فالاختيار مفتوح للناس ، فإن شاءوا شكروا النعمة باتباع الشريعة وسعدوا ، وإن شاءوا كفروا النعمة بمخالفة الشريعة وهلكوا ، كما قال تعالى : ( إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً ) [ الإنسان : 3 ] . والإمامة من جملة الشريعة ، إذ جعلها الله تعالى بنحو لو عمل عليها لصلح أمر الإسلام فقد أدى ما عليه ، وبقي ما على الناس فإن أطاعوا صلح أمر الإسلام ، وإن عصوا تحملوا هم الجريمة ، ولا حجة لهم على الله تعالى بل كانت الحجة له عليهم أما إذا لم يجعلها فلا جريمة عليهم ، بل كانت لهم الحجة عليه وكان التقصير منه والمسؤولية عليه ، تعالى عن ذلك علواً كبيراً .

ما هي حدود طاعة المرأة لزوجها ؟

يجب على الزوجة تمكين الزوج من الوطء وغيره من الاستمتاعات في أي وقت شاء ، وعلى أي حال كانت ، ويحرم عليها الامتناع من ذلك مغاضبة أو للانشغال عنه ، أو لخوف الحمل ، أو لغير ذلك . بل يستحب لها التزين والتطيب والتهيؤ له ، بل عرض نفسها عليه ، نعم إذا خافت على نفسها الضرر جاز لها الامتناع مما تخاف منه . كما يحرم عليها الخروج من منزل زوجيتها إلا بإذنه ، أو بإحراز رضاه ، إلا ان تضطر لذلك كالتداوي ونحوه ، أو لأداء واجب كالحج .

ارشيف الاخبار