سماحة المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل الوفود الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة؛ ويبين للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح، الذي حرِفَ وشوِهَ بسبب الصراعات السياسية والمصالح الشخصية

سماحة المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل الوفود الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة؛ ويبين للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح، الذي حرِفَ وشوِهَ بسبب الصراعات السياسية والمصالح الشخصية
2018/04/24


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) الشخصيات الأجنبية المشاركة بمهرجان ربيع الشهادة المقام في مدينة كربلاء المقدسة، اليوم الثلاثاء السابع من شهر شعبان 1439 هـ، حيث بين سماحته للضيوف الإسلام الحقيقي والصحيح الذي أنزله تعالى الله رحمة للعالمين، والذي يأخذه الشيعة من مدينة العلم نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه واله وسلم) الذي بلغَ به باب مدينة علمه الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، بدون تغيير أو تحريف لأنه عن المعصوم، فهو الإسلام الصحيح البعيد عن الصراعات السياسية التي أنتجت الإسلام المشوه والمحرف وفق المصالح الشخصية الآنية.
وبين سماحته (مدّ ظله) أن المؤسسة الدينية الشيعية ليس لها الحق بتغيير المفاهيم الحقة التي جاء بها الإسلام، ودورها هو الحفاظ على الموازين الشرعية، وحث المسلمين على أن يؤدوا وظيفتهم بتطبيق الإسلام عمليا وعدم تحريفه، وهو الذي جعل الشيعة صامدين على الرغم من الهجمات الماحقة التي تعرضوا إليها عبر 14 قرنا.
من جهتهم أعرب الضيوف عن شكرهم الجزيل على إتاحة المرجعية الدينية الفرصة لهم للاستماع لتوجيهاتها القيمة والمثمرة لأجل معرفة حقيقة ما يجري.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

مدرس يعمل في إحدى المدارس ، قد يضطرّ لضرب الأولاد لمصلحتهم ، فهل يجوز ذلك ؟

يجوز إذا كان بإذن وليهم ، مع الاقتصار على مقتضى حاجتهم ، من دون إغراق في ذلك نتيجة الانفعال النفسي ، وحُبّ التشفي .

المصادر الأولية للكحول متنوعة ، فمنها الخشب ، ومنها قشر البرتقال - نوع خاص منها - ، ومنها المصادر الأخرى السائلة ، فهل يمكن البناء على الطهارة بالنسبة للأدوية أو العطور المضاف إليها الكحول إذا لم نعرف مصدره ؟

لا أثر لتنوع المصدر ، والمهم إنما هو كون العنصر مسكراً مائعاً بالأصل ، نعم إذا كان نوع من الكحول جامداً حين إسكاره لم يكن نجساً ، ولا ينجسه مَيَعانه بنفسه ، أو بمزج شيء إليه وإن بقي له الإسكار بعد صيرورته مائعاً .

إذا مات شخص وله تركة ، وأوصى باستخراج الثلث ، وكان بذمته صيام أو صلاة واجبة ، فهل يجوز للولي استخراج ذلك من الثلث ؟ أم يجب عليه الاستيجار للنيابة أو القضاء بنفسه ؟ علماً أن الميت لم يبين كيفية صرف الثلث .

إذا كانت الوصية مطلقة ، أو ظاهرة في إرادة تفريغ ما بذمته كما لعله الغالب جاز إخراج الصلاة والصيام من الثلث ، وإذا قامت القرينة على إرادة صرف الثلث فيما لا يجب القيام به على الغير ، نظير الديون التي تخرج من أصل التركة لم يجب اخراجهما من الثلث .

ارشيف الاخبار