سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يستقبل وفدا من باكستان، ويوصي المؤمنين في شبه القارة الهندية ان يسيروا على خطى أسلافهم بالالتزام الديني والاخلاقي، وسعيهم ذاتّيا بنشر دين الحق

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله)، يستقبل وفدا من باكستان، ويوصي المؤمنين في شبه القارة الهندية ان يسيروا على خطى أسلافهم بالالتزام الديني والاخلاقي، وسعيهم ذاتّيا بنشر دين الحق
2019/07/12


أوصى سماحة المرجع الديني الكبير السيّد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، المؤمنين في شبه القارة الهندية، بأن يكون احدهم قدوة بالسير على خطى أسلافهم، بالالتزام الديني والاخلاقي والعقائدي، الذين ساهموا بدوافع ذاتّية الى التبليغ لنشر دين الله تعالى، وتعاليم رسوله الكريم (صلى الله عليه وآله)، وأهل بيته من الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وكانوا سببا من أسباب انتشار التشيع في القارة الهندية، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد المنظمة الجعفرية في باكستان من الدارسين في الدراسات العليا في جامعات الباكستان والصين.
كما أوصى سماحته أتباع أهل البيت (عليهم السلام) في باكستان ودول شبه القارة الهندية، ان يتحمل كل منهم مسؤوليته، بنشر ثقافتهم الدينية، بمزيد من التواصل بمحبة وتواد وبالسلوك القويم، المستمد من سيرة المعصومين (سلام الله عليهم أجمعين)، وان يتحلّوا بالحصانة الدينية، لمواجهة الثقافات المتحلّلة والمدمرة لمجتمعهم المتميز بالعفة والالتزام بشريعة الله تعالى، فالعقيدة تمنح كل منهم الحصانة لمواجهة هذه المغريات، مشددا السيد الحكيم (مد ّ ظله)، على العاملين في الوسط الجامعي، ان يكون لهم دورا بالغ الاهمية، بنشر الفضيلة والعفة في وسطهم.
وفي ختام حديثه المبارك، دعا سماحة السيد الحكيم ان يوصلوا سلامة ووصاياه لأقرانهم وذويهم، وان يتقبل تعالى زيارتهم للمراقد المقدسة، ويجعلها منها دافعا للعمل الصالح، وأن يوفقهم لمرضاته، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

إذا كان الإنسان المؤمن يؤمن بتشريع المتعة ، ولكن يصعب عليه أن يعمل بها ، فهل في ذلك ضَير أو إشكال ؟

إذا لم يكن ذلك من جهة الشك فيها فلا ضير فيه ، إذ ليست هي مفروضة ، وإنما هي جائزة .

من الغريب أن يجهر الإمام بالذكر في الركوع والسجود ، والأغرب أن يجهر بذكر الركوع والسجود حتى في الصلوات السرّية الظهر والعصر .

الجهر بالبسملة سُنَّة ، وقد عُرف الإمام علي ( عليه السلام ) بالجهر بالبسملة ، وبعد وفاته ( عليه السلام ) حارب معاوية ذلك بأساليبه المعروفة ، حتى أُهملت تلك السنّة .

هل حرمة استعمال أدوات الموسيقى كالطبل حرام مطلقاً ؟ أو على جهة اللهو والباطل ؟

الحرام خصوص ما كان لهوياً على النحو المتقدم في الغناء ، فإنهما من باب واحد .

ارشيف الاخبار