سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوجه الشباب الجامعي باستثمار فاجعة الطف، للدعوة إلى سبيل الحق للنجاة وللفوز بخير الدنيا والآخرة

سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يوجه الشباب الجامعي باستثمار فاجعة الطف، للدعوة إلى سبيل الحق للنجاة وللفوز بخير الدنيا والآخرة
2018/09/16


وجه سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) أبناءه الطلبة الأعزاء من طلبة الجامعات العراقية، باستثمار فاجعة الطف الأليمة والاستفادة منها في وقتنا المعاصر، بالدعوة إلى سبيل الحق للنجاة وللفوز بخير الدنيا والآخرة، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لوفد ضم طلبة المجموعات الطبية والهندسية في جامعات بغداد وبابل وغيرها.
كما أوصى سماحة السيد الحكيم (مدّ ظله) بالاستفادة من الدورات التثقيفية عقائديا وفقهيا لإرساء الحقائق كما هي للآخرين، لكيلا يضلوا طريق الحق، وليستوعبوا نهضة الإمام الحسين عليه السلام وتضحياته، فقد قدّم في سبيل دين الله وحرمته كلَّ ما عنده، ليثمر منهجا إلهيا مهمته وغايته مصلحة هذا الدين في مقارعة الانحراف وكشف التزييف.
وفي نهاية حديثه المبارك، دعا سماحة المرجع الحكيم (مدّ ظله) العلي القدير أن يتقبل زيارتهم وصالح أعمالهم وأن يوفقهم لما يرضى، إنه سميع مجيب.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل يجوز شراء حاجيات الشخصية كالملابس والأشياء الأخرى من متجر يملكه تاجر يهودي ؟

نعم يجوز ، والمحرَّم هو إعانة الظالمين في ظلمهم ، كإعانة دولة اليهود الغاصبة ، أو إعانتهم في ترويج دينهم وضلالتهم .

إذا كان تارك المعروف وفاعل المنكر يعلم بسوء فعله ، هل يجب نصحه وإرشاده ؟

إذا كان يحتمل ترتب الأثر أو الفائدة على نصحه وجب ذلك ، إلا أن يخشى من وقوع الضرر على الآمر بالمعروف .

من هم العباد الذين أرسلوا إلى اليهود عندما جاء وعد أولاهما ؟ وكما ذكر في الآية : ( بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ ) [ الإسراء : 5 ] .

اختلف المفسرون في تفسير ذلك ، لكن قيل أنهم أطبقوا على أن المقصود بالنكاية والعذاب الأول الذي أصابهم كان على يد نبوخذ نصر ، ويظهر من بعض الروايات أن ذلك كان انتقاماً إلهياً على قتل يحيى بن زكريا .

أرجو توضيح ضابطة مبدأ المسافة في المدن الكبيرة ، وأنه متى يكون مبدأ حسابها ؟ وكيف نفترض انفصال محلات المدينة الواحدة في الوضع المعاشي ؟ هل بلحاظ التسوق اليومي ؟ أو بلحاظ مجموع الروابط بين المحلات ؟ خاصة أن احتياجات أهل المدن الكبيرة لبعضهم معقدة ، مثلاً قد لا يوجد أطباء أخصائيون في محلة ، أو تتقدم بعض حوائج المكائن والسيارات في المحلة ، أو لضعف الروابط الاجتماعية بين أهل المدينة الكبيرة الواحدة ، فهل يكفي هذا أو نحوه في جعل مبدأ حساب المسافة لتقصير الصلاة هو طرف المحلة ؟ الرجاء توضيح الضابطة بتفصيل .

يقصد من ذلك اكتفاء الشخص بما في محلته في وضعه المعاشي العام ، بحيث يكون خروجه عنها حالة استثنائية ، نظير السفر ، ويختلف ذلك باختلاف الأشخاص ، فمن يكثر من القيام بالواجبات الاجتماعية في كل أنحاء مدينته الكبيرة تكون المدينة كلها وطناً له ، ومن يقتصر في واجباته على محلته ولا يحتاج إلى أطراف المدينة في سائر شؤونه تكون محلته وطناً له دون أطرافها ، والمرجع في ذلك إلى العرف .

ارشيف الاخبار