سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية رعاية أبنائهم وتوجيههم بهدوء ولين، كأصدقاء ومحبين لهم

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية رعاية أبنائهم وتوجيههم بهدوء ولين، كأصدقاء ومحبين لهم
2018/05/05

 أكد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية الاهتمام بالأسرة ورعايتها وتربية الأبناء وتوجيههم إلى جادة الصواب من خلال الحوار الهادئ والخالي من العنف، وكأصدقاء ومحبين لهم وليس متسلطين عليهم، وتذكيرهم بمفاهيم أهل البيت (عليهم السلام) وأخذ الدروس والعبر منهم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لمجموعة من المؤمنين من مرتادي جامع الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) في بغداد الجديدة، السبت 18 من شهر شعبان 1439هـ.

ونبه سماحة السيد الحكيم (مد ظله الوارف) المؤمنين إلى ضرورة التواصي بالحق بينهم وبين جيرانهم ومتعلقيهم كلا من موقعه في عمله، ببيان الأحكام الشرعية والالتزام الديني والحشمة والعفة والالتزام بالفرائض، بالمحبة والحكمة والرأفة وبعيدا الشحناء والبغضاء.
مبتهلاً سماحته في ختام حديثه المبارك إلى العلي القدير أن يُحسن العواقب ويتقبل الأعمال بأحسن القبول ويكلل أعمال المؤمنين بالنجاح والفلاح، وطلب من الضيوف الكرام أن يوصلوا سلامه ودعاءه لذويهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

إذا قام أحد الأشخاص بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لآخر له علاقات مشبوهة وغير شرعيه بنساء ، ومن ثم تطور الموضوع بأن قام هذا الشخص الناصح بحرق سيارة الآخر ، فهل يدخل هذا الفعل تحت الدائرة الشرعية ؟ أم هو آثم ؟

لا بُدَّ في النهي عن المنكر من تحقق شرائطه ، ولا يجوز للمكلف ارتكاب الضرب أو الجرح ونحوهما بدون إجازة الحاكم الشرعي إلاّ عند تعذره - مع اليقين بأهميّة مصلحة دفع المنكر - ، كما لا بُدَّ من الاقتصار على الأخف عندما يتحقق الغرض منه ، وإذا فعل الأشد مع إمكان الأخفّ كان عاصياً ضامناً .

في بعض بلاد النرويج يتلاشى الليل تماماً من شهر تموز إلى منتصف آب فيكون الوقت كله نهاراً خلال اليوم .. فما هو حكم الصيام إذا صادف شهر رمضان ؟ وما هو حكم مواعيد الصلاة ؟

أما مواعيد الصلاة فالظاهر تحقق وقت صلاة الظهرين بانحراف الشمس عن دائرة نصف النهار في منتهى ارتفاعها ضمن دائرة شروقها المحيطة بالأفق ، فيجب الإتيان بهما ، كما أن الأحوط وجوباً الإتيان ببقية الصلوات برجاء المطلوبية مردداً بين الأداء لصلاة اليوم والقضاء لصلاة اليوم السابق . وحينئذ إذا كان المراد بتلاشي الليل عدم غيبوبة قرص الشمس فالأحوط وجوباً الإتيان بصلاة العشائين بعد دخول الشمس في نصف الدائرة الأسفل ، والإتيان بصلاة الصبح قبل خروجها عن النصف المذكور . وإن كان المراد بتلاشي الليل عدم غيبوبة البياض الذي يكفي في تحقق الفجر مع غيبوبة الشمس في الأفق فالأحوط وجوباً الإتيان بصلاة العشائين بعد غيبوبتها في الأفق قبل وصولها إلى دائر نصف الليل في منتهى نزولها في الأفق ، والإتيان بصلاة الصبح قبل ظهورها في الأفق بعد قوة نور الفجر . وأما الصوم فيشكل مشروعيته أداء لو صادف شهر رمضان في الزمن المذكور سواءً لم تغب الشمس أصلاً أم غابت ولم يتحقق بغيبوبتها ظلام يبدأ من بعده نور الفجر ، بل اختلط ضياء الشفق بضياء الفجر من دون تمييز بينهما . وحينئذ يتعين القضاء في الفصول التي يتميز فيها الليل عن النهار ويبدأ فيها الفجر بعد اشتداد الظلام ، هذا وفي مثل هذه البلاد كما تمر فترة يتلاشى فيها الليل كذلك تمر فترة فيما يقابلها من السنة يتلاشى فيها النهار بغيبوبة الشمس في تمام دورة الأرض ، وفي مثل هذه الفترة لا يتحقق وقت شيء من الصلوات حتى صلاتي الظهرين ، فاللازم حينئذ الإتيان بالصلوات الخمس بالنية التي تقدمت سابقاً موزعة على ما يناسبها من موقع الشمس من دائرة الأفق . ويظهر ذلك بالتأمل . أما الصوم فلا يشرع أداء ، بل يتعين قضاؤه في الوقت المتقدم من فصول السنة .

ارشيف الاخبار