سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية رعاية أبنائهم وتوجيههم بهدوء ولين، كأصدقاء ومحبين لهم

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مد ظله) يؤكد على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية رعاية أبنائهم وتوجيههم بهدوء ولين، كأصدقاء ومحبين لهم
2018/05/05

 أكد سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، على أتباع أهل البيت (عليهم السلام) بأهمية الاهتمام بالأسرة ورعايتها وتربية الأبناء وتوجيههم إلى جادة الصواب من خلال الحوار الهادئ والخالي من العنف، وكأصدقاء ومحبين لهم وليس متسلطين عليهم، وتذكيرهم بمفاهيم أهل البيت (عليهم السلام) وأخذ الدروس والعبر منهم، جاء ذلك خلال استقبال سماحته لمجموعة من المؤمنين من مرتادي جامع الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) في بغداد الجديدة، السبت 18 من شهر شعبان 1439هـ.

ونبه سماحة السيد الحكيم (مد ظله الوارف) المؤمنين إلى ضرورة التواصي بالحق بينهم وبين جيرانهم ومتعلقيهم كلا من موقعه في عمله، ببيان الأحكام الشرعية والالتزام الديني والحشمة والعفة والالتزام بالفرائض، بالمحبة والحكمة والرأفة وبعيدا الشحناء والبغضاء.
مبتهلاً سماحته في ختام حديثه المبارك إلى العلي القدير أن يُحسن العواقب ويتقبل الأعمال بأحسن القبول ويكلل أعمال المؤمنين بالنجاح والفلاح، وطلب من الضيوف الكرام أن يوصلوا سلامه ودعاءه لذويهم.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

المعروف أنه لا ينكح أبو المرتضع في أولاد صاحب اللبن ، فلو أرضعت الجدة ابن ابنتها فالحكم بالحرمة المؤبدة بين الزوج والزوجة ، فقد تحصل بعض هذه الحالات ، فهل يجب على المكلفين على نحو الوجوب الكفائي أن يخبروهما بذلك ؟

لا يجب الإخبار إذا كان جهلهما للجهل بالموضوع وهو حصول الرضاع ، وأما إذا كان للجهل بالحكم الشرعي وهو حصول الحرمة بالرضاع المذكور فيجب الإخبار ممن يتصدى لتبليغ الأحكام من المتفقهة من أهل العلم ونحوهم ، وفي وجوبه على غيره إشكال .

هناك معاملات يقوم بها شخص ولا تكلفه عناءً ، وإنما يكون وسيطاً بين البائع الذي لا يدري أين يبيع بضاعته ، وبين المشتري الذي لا يدري من أين يشتري تلك البضاعة ، فهل يجوز للشخص الوسيط أن يأخذ ربحاً فاحشاً قد يصل إلى قيمة البيع أو أكثر ؟

إذا كان مكلفاً من قبل المشتري أن يشتري له فليس له أن يأخذ أكثر من ثمن الشراء ، وإذا كان مكلفاً من قبل البائع أن يبيع له جاز له أن يشتري لنفسه ، ثم يبيع المتاع للمشتري بما يتفقان عليه من الثمن ، وله ما شاء من الربح .

هل يحق شراء السمك من المخالف ، ونحن لا ندري أهو من ذوات الفلس أم لا ؟

: لا بُدَّ من إحراز كونه ذا فلس ، ولو بإخبار صاحب اليد إذا لم يكن متهماً .

ارشيف الاخبار