سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وزير الثقافة والإرشاد الإيراني؛ ويوجه من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي

سماحة المرجع الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يستقبل وزير الثقافة والإرشاد الإيراني؛ ويوجه من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي
2018/04/20


استقبل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله) وفدا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترأسه وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الدكتور عباس صالحي والوفد المرافق له، حيث وَجه سماحته من يتولى المسؤولية أيا كانت صفتها بإشعار الآخرين بأبوته للجميع وبالتآلف وبإلغاء الفوارق وعدم النفرة من الذين يخالفونه بالرأي والتعامل معهم بنفس المستوى من المحبة للذين يؤيدونه بالرأي، وأن لا يكون الخلاف سببا يؤدي للانشقاق لا سمح الله تعالى.
واستذكر سماحته (مدّ ظله) مراسم زيارة الأربعين وكيف ألغيت خلالها الفوارق بين طبقات المجتمعات الوافدة من شتى دول العالم، فالكل يشعر أنهم أمة واحدة ولا فرق بين الصيني والأفريقي والأوربي، فالجميع لا يشعر بالغربة في طريق كربلاء المقدسة لأن النوايا واحدة باتجاه من ضحى في رمضاء كربلاء من أجل الدين والمبدأ الخالد.
ونوّهَ سماحة المرجع الديني السيد الحكيم (مدّ ظله) أن المرجعية الدينية تهتم بجميع شرائح المجتمع على حد سواء، لأنها تحب الكل وتسعى إلى خيرهم ومصلحتهم.
من جهته، أعرب الدكتور صالحي والوفد المرافق له عن جزيل شكره للمرجعية الدينية بفيوضاتها وتوجيهاتها التي سيكون له الأثر الواضح في عملهم المستقبلي.

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

لما بلغ الحمل أربعة أشهر ونتيجة الطلاق قامت امرأة بإجهاض جنينها ، والتي باشرت بسحب الجنين ( الدكتورة ) : أ - على من تكون الدية على الأم ؟ أم على ( الدكتورة ) ؟ ب - لمن تكون الدية ؟ ج - وما هي الكفارة ؟ وعلى من تقع ؟ د - وكم هي الدية - والجنين بلغ أكثر من أربعة أشهر - ؟

أ - الدية على الدكتورة ، وتشترك الأم معها في الإثم فقط . ب - للأب ثلثاها وللأم الثلث . ج - الكفارة على الدكتورة إذا باشرت بعملية الإجهاض ، وهي كفارة القتل العمدي التي هي كفارة جمع بين عتق رقبة وصوم شهرين متتابعين وإطعام ستين مسكيناً ، ومع تعذر أحدهما يستغفر بدلاً عنه ، والأولى أن يتصدق أيضاً بدله بما يطيق . د - إذا ولجته الروح فديته دية النفس ، إن كان ذكراً فديّته ألف دينار ذهب ، تساوي أربعة كيلوات وربعاً تقريباً ، أو عشرة آلاف درهم فضة ، تساوي ثلاثين كيلو ، أو مائة ناقة ، أو مائتا بقرة ، على تفصيل أسنانهما ، أو ألف شاة ، وإذا كان أنثى فعلى النصف من ذلك ، وولوج الروح يقارب الشهر الخامس .

أنا ليس عندي أي معلومات دينية ، بماذا تنصحوني ؟

يجب تعلم الأحكام الشرعية التي تبتلي بها ، كما يحسن مطالعة الكتب من قبيل ( عقائد الإمامية ) ، و( رسالة أبوية ) وأمثالها ، ومصاحبة علماء المنطقة وصلحاء المؤمنين ، وسؤال المرجع أو عالم المنطقة إذا عرض لك سؤال أو استفسار ، فلا حياء في الدين ، وفَّقك الله لمراضيه وجنّبك معاصيه .

هل من حقِّ الزوج أن يمنع زوجته من العلاج في حالة عدم إنجابها للأطفال ؟ مع العلم بأن العلاج من قبل طبيبة .

لا يحق له ذلك إذا كان عدم الإنجاب موجباً للحرج عليها ، هذا إذا استلزم خروجها من بيته ، أما إذا لم يستلزم فلا يحق له منعها مطلقاً .

رجل استخرج ( حيمناً ) من منيه وطلب حفظه ، وأوصى إن هو مات أن تلقح به زوجته بعد وفاته لأنه لم يرزق طفلاً ، فمات ولقحت به زوجته بعد شهرين من وفاته وحملت منه : أ - فما حكم هذه الوصية ؟ ب - وهل يجوز للمرأة القبول أو الرفض ؟ ج - وهل يعتبر الولد ولداً شرعياً للمتوفى ولزوجته ؟ د - وما هو الحكم في الموارد المتقدمة لو كان التلقيح بعد انتهاء العدة ؟

أ - هذه الوصية غير نافذة ، لأن المرأة بموت الزوج تخرج عن عصمته ، ويحرم تلقيح المرأة بماء غير زوجها . ب - يجب على المرأة الرفض ويحرم عليها القبول . ج - الأحوط وجوباً كونه ولداً شرعياً لهما ، بمعنى أنه يجب الاحتياط في أمر ميراثه منهما وميراثه منه ، نعم إذا وقع التلقيح غفلة عن الحرمة المذكورة وبتخيل جوازه شرعاً لحقه حكم ولد الشبهة في كونه ولداً شرعياً وارثاً وموروثاً . د - لا أثر للعدة ، لأنها بائنة ، فلا فرق في جميع ما سبق بين كون التلقيح قبل خروج العدة وكونه بعد خروجها .

ما علة قول ( كذلك اللهُ ربي ) بعد سورة ( الإخلاص ) ؟

هذا ثناء على الله عزَّ وجل ، ورد الحديث عن المعصومين به ، فنحن نأتي به تسليماً لهم وتصديقاً لحديثهم ( عليهم السلام ) .

ارشيف الاخبار