ممثل سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشارك في مهرجان اليتيم السنوي التي اقامته مؤسسة اليتيم الخيرية في قضاء الصويرة، ويوزع الهدايا على الأطفال الأيتام

ممثل سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مدّ ظله) يشارك في مهرجان اليتيم السنوي التي اقامته مؤسسة اليتيم الخيرية في قضاء الصويرة، ويوزع الهدايا على الأطفال الأيتام
2018/04/07

 

شارك ممثل سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم (مدّ ظله)، آية الله السيد عز الدين الحكيم، خلال جولته في محافظة وساط، في المهرجان السنوي لمؤسسة اليتيم الخيرية الذي اقيم في مدينة الصويرة في محافظة واسط، حيث وزعت الهدايا على الاطفال بمناسبة يوم اليتيم العالمي.

وألقى سماحة السيد عز الدين الحكيم (دام عزه) كلمة في المهرجان الذي اقيم الذي اقيم اليوم السبت، 07 نيسان تحت شعار " الأيتام وديعة الكرام"، بالتعاون مع ممثلية الشعائر والمواكب الحسينية في القضاء، أشاد فيها سماحته بالجهود المبذولة لمساعدة أيتام المحافظة والمعوزين فيها ، مباركا لهم في الوقت ذاته هذه الجهود، وداعيا من العاملين بالاستمرار وفق هذه الروحية.

 

كلام من نور

من وثق بالله أراه السرور ومن توكل عليه كفاه الأمور (الامام علي عليه السلام)

الاستفتاءات اليومية

هل كان النبي موسى ( عليه السلام ) أعلم أهل زمانه ؟ من ملاحظة قصة النبي موسى مع الخضر ( عليه السلام ) نرى أن الخضر علَّم موسى فهل كان محتاجاً لكي يعلمه الخضر ؟ وهل كان الخضر ( عليه السلام ) نبياً ؟

الظاهر أن الخضر ( عليه السلام ) من الأنبياء ، وكان يختص بعلم ليس عند موسى ( عليه السلام ) ، وإن كان موسى أعلم أهل زمانه بل أعلم من الخضر في الجهة التي يحتاجها الناس ، ولذا أرسل إليهم دون الخضر .

هل يجوز العمل بالخفاء عن الدولة في الغرب ، وهذا العمل ممنوع حسب قانونهم ويسمونه بالعمل الأسود ، ولو علمت السلطات بذلك فإني سوف أتعرض إلى عقوبات مالية ( غرامات ) ، وقد تصل في بعض الأحيان إلى السجن ، مع أنني وعائلتي نستلم رواتب كافية وزائدة ؟

جواب السؤال يدور في فلك مخالفة القانون والالتفاف عليه من أجل كسب المال ، وموقف الشريعة من القانون معروف . إلا أنكم وجميع المغتربين في بلاد تعود أهلها احترام القانون وتقديسه واستهجان الخروج عليه والاستهوان به ، وهم ينظرون إليكم كضيوف عندهم ونزلاء في بلادهم ، يرون أنهم قد أحسنوا إليكم حين قبلوكم وضيفوكم وعاملوكم معاملتهم لأنفسهم ، وكلما ظهر منكم لهم احترام القانون ومراعاة النظام والجري عليهما بأمانة احترموكم في أنفسهم ، وفرضتم عليهم شخصيتكم واحترام دينكم ومبادئكم الشريفة . أما إذا عرف عنكم انتهاك القانون وخرق النظام ، وإنتهاك الفرصة للسرقة والنهب بوجه غير مشروع عندهم فإن ذلك سيعكس عنكم صورة بشعة ، ويكون لكم سمعة سيئة تنشر بشاعتها لقوى الإعلام المعادي الموجه ضدكم وضد مبادئكم ، وتستغل ذلك القوى الهائلة المتحزبة عليكم وعلى دينكم ومبادئكم ، فتكونون بذلك قد أسأتم لأنفسكم ولدينكم ولمبادئكم . وأنتم رسل الإسلام وممثلوا الإيمان في تلك البلاد ، وهما أمانة بأيديكم ، فعليكم أن تجهدوا مجدين في الدعوة إليهما بحسن سيرتكم واستقامتكم في سلوككم ، وجميل تعاملكم في مجتمعكم . وقد أكد أئمتنا ( صلوات الله عليهم ) على هذا الجانب في أحاديث كثيرة ، منها قول الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( وكونوا لنا زيناً ، ولا تكونوا علينا شيناً ، حببونا إلى الناس ولا تبغضونا إليهم ، فجروا إلينا كل مودة وادفعوا عنا كل شر ) . وقال ( عليه السلام ) في حديث آخر بعد أن أطال في التأكيد على حسن المخالطة مع الناس : ( فإن الرجل منكم إذا ورع في دينه وصدق الحديث ، وأدى الأمانة وحسن خلقه مع الناس ، قيل : هذا جعفري ، فيسرني ذلك ويدخل علىَّ منه السرور ، وقيل هذا أدب جعفر . وإذا كان على غير ذلك دخل علىَّ بلاؤه وعاره ، وقيل : هذا أدب جعفر ... ) إلى غير ذلك . على أن ذلك قد يعقد عليكم الأمور على الأمد البعيد ، ويوقعكم في مشاكل يصعب التغلب عليها ، فعليكم بالاهتمام بهذا الجانب ، والزهد في المغانم المادية المعجلة إذا ابتنت على مخالفة القوانين وتشويه سمعتكم مهما كان حجمها .

هل يتعدى وجوب صلة الأرحام الإخوة والأخوات إلى أبناء العم والخال وأمثالهم ؟ وكيف تكون أدنى الصلة الواجبة ؟ هل يكتفي بالسلام ؟

نعم يتعدى وجوب صلة الأرحام إلى القرابة بالحد المذكور ، ويكتفي بالسلام ونحوه ، ولا يجب ما زاد على ذلك إلاّ إذا كان في تركه قطيعة عرفاً ، فالأحوط وجوباً عدم تركه .

هل تجوز الإجارة عن الحي في المستحبات ؟

يجوز الإجارة عنهم فيما تشرع النيابة فيه من المستحبات ، كالصلاة والصوم ، والحج والصدقة ، والزيارة وقراءة القرآن ، أما في غير ذلك فلا تكون النيابة إلا برجاء المشروعية ، كما ذكرنا في رسالتنا العملية ( منهاج الصالحين ) .

ارشيف الاخبار